Your presence we miss. Your memory we treasure. Loving you always. Forgetting you never
  • 74 years old
  • Born on August 30, 1943 .
  • Passed away on January 17, 2018 .

This memorial website was created in memory of our loved one, Mahdieh Bitar, 74, born on August 30, 1943 and passed away on January 17, 2018. We will remember her forever.

The poem below is, what we believe Mama would have chosen to put here:

WHEN TOMORROW STARTS WITHOUT ME

When tomorrow starts without me,
And I'm not there to see;
If the sun should rise and find your eyes
All filled with tears for me;
I know how much you love me,
As much as I love you,
And each time that you think of me,
I know you'll miss me too
So when tomorrow starts without me,
Don't think we're far apart,
For every time you think of me,
I'm right here, in your heart.
- David Romano

Posted by Samer Halawa on 24th February 2018
From Moukaram Bitar My name is Moukaram Bitar i was named after my grandmother I have 5 Aunts that i love so much Amto Mahdieh is one of them .. I would love to share a memory i hold on tightly .. a precious memory that i shared with Amto mahdieh .. In one afternoon in 2005 at my grandmother house .. back then my family was going through a very tough time they had to leave me and my sister at my grandmothers house for a couple of month while they were out of the country .. In that afternoon i wasn't feeling good but for some reason that i don't remember i went to bed suffering in silence.. i stayed at bed and no body noticed my absence that afternoon.. Until Amto Mahdieh came i guess she noticed my absence and she came to the room to check on me i was sleeping but she came closer to me and kissed me on my forehead then she noticed i have a fever she took care of me and treated me with lots of love and kisses at that moment she wasn't only my Aunt she was my Mom and dad.. I will never forget your love and kindness, rest in piece dear Amto
Posted by Julia Takahashi on 23rd February 2018
I didn’t know Mahdieh or your family but wanted to share some words of encouragement. It’s never easy to see our loved ones die. Seeing your comments it’s clear that she lived a very full and purposeful life. We can look forward to the time when God will fulfill his promise in Revelation 21 verse three and four. He will wipe out every tear from peoples eyes and eliminate death and pain. Until that time —-deep sympathy— Julia
Posted by Mona Halawa on 23rd February 2018
From Hourieh Abdeen فاتن بنتي لا يمكن تنسي يوم تعبت في المدرسه .مدرسة هدي شعراوي وراحت مهديه الله يرحمها واخداها معاها ع البيت وغدتها وكان اول مره فاتن تاكل محشي خيار وعجبها وفضلت مع ماما لغاية ما خلصنا شغلنا واخدناها من البيت عندكم ذكري للحنان والامومه الحقة والصداقه الخالصه ربنا يرحم حبيبتي مهدية ويجعل مثواها الجنة
Posted by Mona Halawa on 23rd February 2018
From Hanan Ayyoubi “Love knows not it own depth until the hour of separation”. Khalil Gibran True, our beloved cousin Mahdieh was named after our beloved grandmother, only, Mahdieh lived up to the meaning of her name irrespective. Mahdieh not only means enlightened which means educated wise progressive; we could be all that on occasions or at all times. Very few are blessed by God’s gift of being enlightened and insightful, let alone, in the case of our beloved Mahdieh delightful as well. All else follows. It is almost scientific. To be loving+ giving+courageous+ great sense of humour= Mahdieh. And, what’s more she never needed a recipe for any of the above. Before being a great mother and giving Mafia mothers and grandmothers a good name; she was a great daughter. There was never a situation where I had to ask Adel what he thinks of her as a wife; but because of how she talked about her marriage, I know she was a great wife because I know she was a woman of substance with no apology and no need to prove anything. “ I love those who can smile in trouble, who can gather strength from distress, and grow brave by reflection.” Thomas Paine Mahdieh impacted and brought up the best in all those people who touched her life. Not many people are able to make you think or feel that you are a better and stronger person than you think yourself. And so, much as our cousin Mahdieh will be forever missed , it is difficult to talk about loss and pain when talking about her. What we gained from her we cannot ungain and what we learned from we cannot unlearn. With Mahdieh its a gain gain situation. “When you are sorrowful look again in your heart, and you shall see that in truth you are weeping for that which has been your delight.” Khalil Gibran “Goodbyes are only for those who love with their eyes. Because for those who love with heart and soul there is no such thing as separation.” Rumi She was truly and literally “Mahdieh”. May God Rest Her Soul.
Posted by Mona Halawa on 23rd February 2018
From Amal Sabbah Dearest Halawa family, As sad as I am to say goodbye to aunti Mahdieh, I can’t help but smile every time I think of her. I didn’t know her for very long but the precious times I had with her were always happy times. She was always smiling, and always laughing her beautiful laugh. The one thing I know about aunti mahdieh is her unconditional love she gave to everyone she knew. Making them feel special. Never realizing that the special person was her, and her loss will leave such an empty space in our lives. We love you so much aunti Mahdieh and think of you with every smile.
Posted by Samar Halawa on 21st February 2018
No words I write will ever be enough to describe what an incredible women teta was. Her presence would light up any room and I miss that energy every single day. Teta, I wish I had the opportunity to tell you how thankful I am for you and how much of an influence you had on me and will continue to have on me. Thank you for your never-ending love and support. Thank you for always being positive and teaching us how to be. Thank you for giving me an amazing mom, and two amazing uncles. The list can go on forever, but lastly I would like to thank you for being the BEST grandmother I could have ever asked for. I wish I can go back in time to spend one more day with you, have one more laugh, and give you one more hug, but know that not a day will go by without me thinking of you. Your legacy will live on forever, and our memories will be cherished forever. You will always have the biggest place in my heart and I hope that one day I can be a quarter of the women you were. I love you.
Posted by Omar Halawa on 20th February 2018
Dear Teta, Since you left us, I have been reliving the hours and days that I spent sitting across from you on your kitchen table as you made phone calls, finished your crossword puzzles, drank your coffee, and told me stories from your childhood in Jerusalem. I am so thankful for the time we spent together. In that time I learned what it means to love and to be kind. You showed me how to remain optimistic when it feels like the world is becoming a darker and scarier place. You taught us, your children and grandchildren, how to love and cherish one another. I wish I had many more hours sitting across from you at your kitchen table, but know that I will always be thinking of you. I will keep Palestine and Jerusalem in my heart, I will believe in the good of humanity, and I will love the people you loved so much: your husband jiddo Adel, your children Mona, Nael, and Samer and your nine grandchildren. I love you so much Teta. We will all miss you terribly. ‎إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعون
Posted by Omar Halawa González on 20th February 2018
I’m very proud of my roots and my family. My life and my background will be defined by all the summers I’ve visited Amman with all my aunts and uncles. All I have is gratitude and love to khalto Mahdieh and this will always last in our hearts. We will remember her generosity الله يرحمها
Posted by Maha Sabbah on 20th February 2018
آنتي مهدية رح أكتبلك بالعامية لأني بدي أقلك إللي بقلبي ومش أكتبلك كلمات منمّقة . لما بفكر فيك لتدمع عيني و يبتسم بنفس الوقت لأنه مع إني مشتاقة إلك كتير بتذكر بنفس الوقت روحك الحلوة إللي بتحب الحياة واللي دايما متفائلة. أول مرة سمعت فيها اسم "تيتا مهدية"كان في ٢٠٠٦ لما بدأت أشتغل مع عدنان بالمسار. قبل ما حتى أتعرف على عائلة حلاوة. كان عندي جلسة مع عدون و يومها اشتغل الجلسة ملها لانه كان بده بعد ما يخلص الجلسة يروح يشرب نسكافيه مع تيتا مهدية. .بعد هيك طبعا نورا و نائل خطبوا وعرفت سر الغرام بتيتا ... آنتي ما عمري رح أنسى قلبك الحنون و كيف كنت تفتحي بيتك يوم الجمعة إليّ و بنتي ليان و تعتبرينا جزء من عائلتكم. . . ولا رح أنسى كيف كنت تحني على ليان وتعتبريها وحدة من أحفادك و تفرحي قلبها كل عيد وتعيديها زي ما تعيدي أحفادك. دايما عندك الكلمة الحلوة اللي الواحد حابب يسمعها و عندك الجملة اللي كلها تفاؤل وحماس اللي الواحد محتاجها حتى يقدر يتحمل صعوبات الحياة ويتفاءل ما في مثلك يا تيتا مهدية...مستحيل أنسى فضلك ..مستحيل أنساك.. بحبك كتيرواشتقتلك
Posted by Hussein Bitar on 20th February 2018
Mahdi habibati you have filled our lives with loving care and tender attention to the old, to the young to the far and to the near to the dead and to those alive. May your lovely soul Rest In Peace.
Posted by Mona Halawa on 20th February 2018
From Jamal Halawa أذكر زوجة أخي العزيز عادل، الأخت العزيزة مهدية البيطار رحمها الله، في ثلاث مواقف تدل على مدى طيبتها، كرمها و حسن تعاملها. - في سنة ١٩٦٧ عندما كنت أتعلم اللغة الانجليزية في المدرسة، كان لدي صعوبة في فهم القواعد في اللغة و كنت متأخرا في فصلي، و عندما علمت هي بذلك، بادرت لتساعدني و تدريسي بضعة دروس خصوصية، فكان لها الفضل الأكبر في فهم القواعد الاساسية و تقبل اللغة الانجليزية. - سنة ١٩٩٣ عندما كنت في زيارة للوالدة في عمان، كنت في وضع صحي سيء، و كنت متوعكا في الغرفة أعاني و أنا ملزم بالفراش. دخلت الوالدة الغالية الحجة إم عدنان و معها زوجة أخي مهدية رحمهن الله. تمنت لي الشفاء و حدثتني عن أهمية القيام بمجهود للتشافي و إسترجاع الصحة و الثقة. - بشهر مايو الماضي عندما ولد حفيدي الأول من بنتي زهرة و هو الذي أسمته بنتي بإسم نائل، على إسم نائل إبن أخي عادل، فرحت الأخت العزيزة مهدية كما فرح أخي العزيز عادل، و اعتبراه حفيدا لهم ايضا، مما أسعدني كثيرا. و قامت هي بعمل تطريزا بأسمه و أرسلته لي بالبريد كهدية لبنتي زهرة. مواقف لن أنساها بحياتي لأخت عزيزة و فاضلة رحلت و لكنها ستبقى بذاكرتنا مهما مر الزمان. لروحك السلام
Posted by Samer Halawa on 20th February 2018
From Moyassar AbuHantash ام سامر .. رحمة الله عليها عرفت المرحومة منذ الستينات واكتملت المعرفة بالاتصال مع اولادها...شهد الناس جميعا بما امتازت به المرحومة بابتسامتها الدائمة . وروحها الحانية واحساسها بالغير وانا اؤكد على ذلك من واقع العمل سويا لمدة ست سنوات كانت مثالا لكل هذا. رحمة الله عليك والهم اولادك الصبر..لان الام لا تعوض ولا يسد مكانها اي شخص...
Posted by Mona Halawa on 20th February 2018
From Hind Al Ayyoubi مهدية موسى البيطار فلسطينية ولدت من أبوين مقدسيين وجدين مقدسيين، وأجدادها جميعهم من بيت المقدس. مهدية (أم سامر) تروي قصة فتاة فلسطينية ولدت وترعرعت وكبرت وتعلمت ونشأت على القيم والمبادئ والأخلاق العربية المسلمة. خاصة وان مكان نشأتها وبيت والديها باب الحرم الشريف. فلقد نشأت وتربيت وتعلمت في أفضل مدارس القدس حيث كان الطلاب من شرق وغرب الأردن يتلقو العلم في مدارسها وجامعاتها، لقد كانت متفوقة في دراستها وأخلاقها بدرجة امتياز فقد كانت تتقن اللغة العربية والإنجليزية والفرنسية بطلاقة لا مثيل لها. مهدية شعلة متقدة من الذكاء والعلم والأخلاق والطموح. كانت محبة وبارك لوالديها ولإخوتها ولأهلها ولعائلتها الصغيرة والكبيرة ولجميع الأصدقاء والمعارف. في زمنها كانت من الرائدات من النساء اللواتي ذهبن للدراسة في الخارج بالجامعة الأمريكية ببيروت، وككل الفلسطينيات في عمرها،ومن الأوائل اللواتي ذهبن للتعليم بالكويت. تقدمها وتميزها العلمي وخاصة باللغات جعل منها معلمة لها أثر فعال ومميز في التربية والتعليم بدولة الكويت، ولا أنسى يوم مغادرتها للقدس، ذهبت العائلة صغيرها وكبيرها لتوديع مهدية في مطار قلنديا، فهي من أوائل فتيات العائلة اللواتي يتغربن ويسافرن للخارج للعمل والمساهمة في بناء مؤسسات التعليم في دول الخليج. في ذلك الوقت، كان الشعب الفلسطيني يساهم في بناء دول الخليج من معلمين ومهندسين وأطباء وقضاة. تزوجت مهدية من السيد عادل حلاوة وأسست عائلة هناك والحمدلله أنجبت ثلاثة أبناء، منى وسامر ونائل، وعملت مع زوجها عادل على تربيتهم وتعليمهم وتنشأتهم ليكونو من الأوائل في تحصيلهم العلمي وحياتهم المدرسية والعملية ولديهم أبناء وبنات هم أيضا نشأوا على المبادئ التي أرستها مهدية من المحبة والعطاء والطموح والأخلاق والإنتاجية والتميز بحياتهم. مهدية لها حضور وخصوصية في ابداء اهتمامها ومراعاتها ومتابعتها لأفراد العائلة في كل المناسبات والأزمان، كذلك استقبال العائلة في بيتها لتوديع أو استقبال من هم على سفر أو مباركة أو أي حدث يستوجب اجتماع عائلي ودي. حتى متابعتها واهتمامها بمواليد العائلة قبل أن يولدو، فهي تصر على معرفة القادم قبل أن يولد وفِي حالة معرفتها لجنس المولود واسمه، تبدأ مهدية بتطريزه على لوحات جميلة أسماءهم وصور لغرفهم، وفِي كل غرفة طفل ولد في العائلة ذكرى منها وستظل هديتها الى الجيل الثالث في العائلة. مهدية حتى هوايتها فلسطينية حتى النخاع، فهي تجيد وتبدع في عمل التطريز التراثي الفلاحي بإتقان ومهارة لا مثيل لها ومنتشرة هداياها في كل البيوت، أهلها وأقاربها وأصدقاءها. حبها وزوجها لمعرفة العالم الاخر برحلات عديدة لأوروبا وأمريكا وكندا... مهما نكتب ونستذكر خصالها المميزة، سوف لن توفيها حقها، فقد كانت السيدة المثالية لبنات جيلها وقدوة لجميع الأمهات المكافحات الطموحات. عائلتها هي كل شيء في حياتها، عندما كانت تزور عمتها ام زكي الأيوبي كانت ماما فرحة ومسرورة وفخورة بها. وكانت طوال جلستها تحدثنا بكل فرح وسرور وفخر عن أولادها وأحفادها، خاصة عدنان حيث كان له مكانة خاصة عندها فهو شغلها الشاغل لإنجازاته وتقدمه وكان الحديث عنه يجلب لها السعادة. وكذلك بقية الأحفا، أولاد منى وما حققوه من نجاح وتقدم في الجامعة وأولاد سامر وأولاد نائل وحبها لزوجات ابناءها. مهدية مهما استذكر من ذكريات أمضيناها معا واخوانك بالقدس خلال زيارتنا لكم وأحداث جميلة كلها حب وعطاء ومحبة لأهلنا في القدس. مهدية مهما استذكر ما قمتي به في حياتك سوف لن أفيكي حقك. حتى عندما علمت بمرضك كنتي ايجابية ومتفائلة وقوية كالعادة. سوف نتذكرك دائما بالخير والمحبة وحياتك المفعمة بالتضحية والحب والحنان و الوفاء. رحمك الله وأسكنك فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون.
Posted by Mona Halawa on 20th February 2018
From Makarem Awad الف رحمه ونور تنزل على روح مهديه ( أم سامر ) رحم الله روحها التى لا تعوّض ولا تولد مرة أخرى . رحم الله ضحكات لا تُنسى وملامح لا تغيب عن البال وحديثاً اشتقنا لسماعه يـارب اغفـر لها وارحـمها برحمتـك يـارب العالميـن.
Posted by Mona Halawa on 20th February 2018
From Amani Halawa انا ما كنت اعرف اني بحب خالتو مهدية هالقد الا لما تعبت. طول الوقت بتذكرها لما توفت أمي ودخلت حكت معي انا وعلاء علشان تهدينا. ما بنسالها هذا الموقف ويوم ما إجت تزورني بعد العملية وشجعتني وقالت لي قوي عزايمك خالتو. الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة.
Posted by Mona Halawa on 20th February 2018
From Nivin Bitar الف سلام على روحك يا فخر النساء الف رحمة على ترابك يا بنت الاجاويد يا من عشتي حرة في حياتك وحرة في رحيلك..... حرة بحكمتك وحرة بصبرك حرة بشهامتك وحرة باخلاصك اما تضحياتك لكل من حولك.....فتلك التي تشهد على اصل الحرية وجوهرها..... يا اجمل رفيقة لوالديها واحن شقيقة لاخوتها وارق مظلة لاولادها واطيب شريكة لزوجها يا من تمد كل من حولها بالعزة والعز يا صاحبة الراي السديد والنصيحه الصائبة والكلمه الحق لبتي نداء الروح مستعجله وهذا حق الروح الاكيد سنبقى نحن لاحاديثك ونشتاق لصوتك وقهوتك لك منا اجمل الدعاء بان يسكنك الله الفردوس الاعلى الى جنات الخلد يا عمتي
Posted by Alaa Abunada on 20th February 2018
God bless her soul Alaa Abunada and family
Posted by Mona Halawa on 20th February 2018
From Manal Bitar الله يرحمها ويجعل مثواها الجنة كانت انسانه بمعني الكلمه ام اخت جده مافي حد الا بذكرها بالمنيح ما بنسي وقفتها معنا ومع تاتا مكرم اديش كانت تساير ع حساب حالها حتي اهل جوزها بعترفولها بوقفتها مع جوزها مناضله مربية معطاءه عن جد خسرنا عمه ما بتتعوض
Posted by Shireen Halaweh on 20th February 2018
Allah yer7amha Aunty Mahdieh, will never forget such a unique character ,Who always send positive vibes to everyone around her. Not to mention how much she loved kids, as I don't know how many hours it took her to make embroider handmade letters to each of my kids and not forgetting my sister's daughters as well
Posted by Mona Halawa on 20th February 2018
From Mylene Santiago Remembering"TETA" Madam MAHADIEH BITAR HALAWA being a GOOD Madam not only to her own girl (helper) but to the other girls as well reminding and advising us most of the time ...and most specially as being a LOVING and CARING to her daughter , sons and to his husband Jeddo ADEL HALAWA or I can say one of a GREAT MOTHER to her FAMILY .. as I remember when they've got me in the Agency " TETA" and Madam Mona and her Kid Omar she's ( TETA ) who choose me for Madam Mona and TETA told me why she chose me ... I'am simple , no make -up , no manicure unlike the other girls that had .. It is not that because she choose me but the good things she made for me ... You're memories will remain on me ...
Posted by Bilal Halawa on 19th February 2018
‎مر اكثر من شهر عَلى وفاة المرحومة مهدية ولا زلنا لا نصدق انها قد غابت عنا ، سنفتقدها دائما فلا احد ممن يعرف مهديه سيكون سهل علية نسيانها بحضورها الدائم وبحديثها المشوق، كان لحضورها هي والأخ العزيز عادل وجميع أولادهم وأحفادهم عرس ابني عمر اثره العميق علينا الشئ الذي سنتذكر بحب وتقدير دائم، في أخر زيارة لنا لعمان في شهر مايو الماضى مع مجموعه من الأصدقاء الإسبان أصرت على دعوتنا جميعا لمنزلها وقالت لي نحن اهلك ويجب ان نقوم بالواجب مع أصدقائك، للأسف لم أكن ااتخيل انها أخر مره سنراها بها ‎عزائنا لأخي الحبيب عادل ولسامر ومنى ونائل، عزائي لنا جميعآ لانها كنت خير الأخت، سنفتقدك دائما مهدية ‎بيلي وبلال حلاوة
Posted by Mona Halawa on 18th February 2018
From Reem AlFranji I Remeber the first time I met Aunti, I was very new to Amman and just came from Gaza missing my mom, dad and the family. When I met Aunti at a gathering for moms and kids at Sana parents support group, and chatted with her, I was influnced with her positivty and smile and she made me feel I landed in the middle of a new family. I always loved her prayers, encouraging comments and messages on Facebook for me and my sons, which used to always make my days ❤ RIP Aunti and thank you for every beautiful memory. Reem AlFranji
Posted by Mona Halawa on 18th February 2018
From Salma Al Hasan Adel, Mona, Samer,and Neal you were so lucky to have Mahdieh as a wife and mother as I was also so lucky to have her as my first at work friend. How did it happen? I don’t know. Some people enter your life by default. You are created to play roles in each other’s life, to part of their history, a chapter in their legacy. Mahdieh was this important person in my life. I didn’t have a car back then and she made driving me back home her duty as it was my father’s duty to drive me to school. Not a day she failed me. That car ride was where our friendship flourished and that great intimacy gave me ever since the feeling that a car transcends its role as a means of transport to be an incubator for a great relations being so close. We were close enough to have this love stand all those years and the times which took us in different walks of life but to reunite us shortly before she had to leave us. Strong, loving and caring my friend you will always be missed, loved and always remembered with a smile. Just a smile Mahdieh, pardon me my friend, though you would prefer a laugh. Rest In Peace my friend, your legacy of love is well protected by your great children and grandchildren.
Posted by Samer Halawa on 18th February 2018
From Nabila Hamdan Mahdieh and I we go a long way since we both lived in Kuwait we where pregnant with our first born Mona and Wael they both started kindergarten together,,,we had beautiful memories in Kuwait,,, then I moved with my family and lived in the states for many years I used to see Mahdieh in Jerusalem every few years while we both visit our parents ,,, the minute we see each other and start chatting with each other it felt like we never left the years and the separation did not change anything between us we where close as ever. When I moved to Amman Mahdieh was so happy and expressed that many times to me so do I ,,, she helped me arranging my place and she will check on me all the time to ask me if I needed anything since I’m new in town ,,, Mahdieh was not only my cousin she was my dear friend a loving big sister to me and she was my mentor in so many ways I always looked up to her I miss you my beautiful inside and out friend ,,, I miss our long lunches and laughters ,,, you left a big gab in my life ,,, you left us too soon ,,, I wish we had one more lunch together,,, so long my love until we meet on the other side Rest In Peace Habibti
Posted by Samer Halawa on 18th February 2018
From Dina Bitar الله يرحم اختي الحبيبة مهدية و يجعل مثواها الجنة الله يصبر زوجها و اولادها و جميع من رحلت عنهم. لا يوجد كلام يعبر عن قسوة فقدان حبيبة مثل اختي الكبيرة، الحنونة، الطيبة، الأكثر عطاءا لجميع من حولها. مهدية مصباح لكل من حولها، تضيء و تسطع نورها لكي تسعد من حولها، تصدر القوة الإيجابية و تفرح لفرح عاءلتهاو كل من تتواصل معه. حب العبد من حب الله و مهدية كانت و ستبقى في قلوبنا و معنا من كثرة تأثيرها فينا، اختارها المولى لتكون بظله ان شاء الله انه ارحم الراحمين. اللهم اجرنا في مصيبتنا و اخلفنا خيرا منها اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة انه اختيار ارحم الراحمين، انه لا يقدر الا الخير. اللهم ثبت قلوبنا و أعطنا الصبر على فراق مهدية الحمد لله و انا لله و انا اليه راجعون
Posted by Dana Halawa on 16th February 2018
خالتو مهديه من الصعب علينا أن نحتمل فراقها ، كانت إنسانه إيجابيه بكل معنى الكلمه، لها مواقف عديده جميله في حياتي ، كانت معلمتي في إحدى سنوات عمري ، لن أنسى كيف احتضنتني في أول أيامي في المدرسه حيث كنت طالبه جديده كانت تصطحبني معها أتناول فطوري في غرفة المعلمات حتى أصبح عندي صديقات ، كانت معلمه قمه في الإخلاص محبوبه من الجميع. شجعتني في الكثير من الأحداث التي مررت بها في حياتي ، لن أنسى روحها المرحه ، و طيبة قلبها التي كان يشعر بها جميع من حولها ، اللوحات المطرزه التي حاكتها و أهدتني إياها في كل مناسبة ولادة طفل لي سوف تبقى تزين جدران غرف أولادي حتى تبقى ذكراها في قلوب أبنائي مثلما سوف تبقى بقلوبنا جميعاً ، رحمها الله و أسكنها فسيح جنانه .
Posted by Souhad Shtayyeh on 16th February 2018
Habibet albi Mahdieh, you’ll be forever missed, but always present in my heart.. You have been an inspiration to me. I will treasure your hospitality, is compassion, generosity, warmth and love. You always said when you gave to others you felt the pleasure of receiving a millionfold and I admired you for it. May God bless your soul
Posted by Mona Halawa on 16th February 2018
From Maha Bitar " يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية وادخلي في عبادي وادخلي جنتي " الأخت الحبيبة الغالية مهدية ان العين لتدمع وان القلب ليحزن ان الكلمات تعجز عما في قلبي حنيتك حبك للجميع لهفتك على الجميع جلساتك ضحكاتك لهفتك والسعي في عمل الخير للجميع انشاء الله في ميزان حسناتك ذكراك الطيبة في قلوبنا جميعا لن ننساك أبدا ربنا يصبرنا جميعا انا لله وانا اليه راجعون .
Posted by Mona Halawa on 16th February 2018
From Awatef Bitar My heart is full of sadness for the loss of a great,loving, caring, sacrificing strong mom and sister. You were always there for everyone of us. I miss you soooo much. You will always be in our hearts and minds. Your kindness, care, love, devotion and sacrifice will keep your memory in our hearts. Your soul, smile and your positive attitude will always be an inspiration for us. Rest In Peace my loving sister God bless your soul.
Posted by Mona Halawa on 11th February 2018
From Shadya Jabr I write this with great sadness over the unimaginable loss of my close friend Mahdieh. This beautiful woman, inside out, was a wonderful friend to me over 45 years. I always admired how she never judged or forced her opinions on anyone, but offered valuable & truthful advice that I will surely miss. Rest In Peace my dear friend you will always be with us in our hearts ♥️
Posted by Mona Halawa on 11th February 2018
From Amal Halawa مهديه، معلمتي وزوجة اخي وصديقتي، ستظل ذكراك الطيبه في قلوبنا دايما. لقد جعلتيني أحب اللغه الانجليزيه واتفوق فيها بعد ما كنت اهابها وأحس بصعوبتها، وذلك راجع لأسلوبك السلس في التعليم وإخلاصك في عملك. لقد كنت اذكرك يوميا امام اخي عادل وأحبك دون ان يراكي، وطلب التعرف عليك، وصار النصيب واصبحتي زوجة اخي. لقد كنتي نعم الزوجه وأم عظيمه لأولادك، واخت مخلصه لي . سنفتقدك يا عزيزتي بروحك المرحه الطيبه المفعمه بالحب للجميع. رحمك الله واسكنك فسيح جنانه...
Posted by Omar Tantash on 11th February 2018
Beloved Khalto, your soul, smile and stories will be forever missed, you where truly an inspiration being a strong person anrole model,your memory will always live in our hearts, your great souls will live forever as an positive memory being an inspirational, miss you and love you. Omar
Posted by Dana Tantash on 11th February 2018
Khalto I miss you so much, no words can describe what a loving and great person you were ❤️ I can’t believe you’re gone I miss your jokes I miss your laughs you were truly one of a kind God bless your beautiful soul
Posted by Samer Halawa on 11th February 2018
From Subhi Qahawish وداعا سيدتي مهدية بِسْم الله الرحمن الرحيم  قال تعالى في كتابه العزيز : "كل نفس ذائقة الموت" صدق الله العظيم  وهناك احاديث تقول : "اذكروا محاسن موتاكم"  نعم انها مناسبة أليمة ولكنها جديرة بذكر حسنات "المرحومة مهدية البيطار " ام سامر، وأم منى ، وأم نائل" وزوجة اخي عادل حفظهم الله جميعا ورعاهم .... امين  لا بد لي في هذه العجالة ان اذكر او اتذكر يوما عندما كنّا في ديوان اخي وحبيبي المرحوم عدنان في عمان وكانت هذه الجمعات العائلية لآل حلاوة وأنسابهم واولادهم تعكس روح المودة والمحبه بين الجميع . وصادف جلوسي امام المرحومة "مهدية" كما تعودنا ان نسميها لان الاسم يعبر عن شخصية مختلفة عن تلك التي نعرفها ونناديها باسم ام فلان او غيره ... وكان الجمع يتحدث بكل أريحية وبهجة تتخللها أطباق الكنافة وغيرها مثل المعجنات الشهية واللذيذة. وبعدها لفت نظري دخول " منى" الابنه  الباره لمهديه تحمل صينية وعليها أستيكانات الشاى وتقدمها للجمع ، وفي الحقيقة انني سررت لذالك كون مني سيدة الاناقة وسيدة الاعمال في التعليم تتولى هذه المهمة بالرغم من توفر الخادمات الفليبينيات للتقديم دون اي حرج ، وفي هذه اللحظة وجدت نفسي أقول لمهديه :  " اهنئك على حسن تربيتك لاولادك  وخاصة مني على ما تقوم به من احترام للجميع وتقديم الشاي لهم "  وهنا وفي هذه اللحظة سمعت صوتا من بعيد وهو صوت اخي عادل حفظه الله يقول: "هو احنا مالناش دور اخ صبحي"  وهنا وبصراحة فوجئت  وشعرت وكأنه يلومني لكنني تداركت الموقف وقلت له:  عزيزي واخي عادل  ...  الرسول علية الصلاة والسلام  قال : " أوصيكم بالنساء خيرا "  هذه مشاركتي لأربعين الذكرى العطرة لسيدة الوفاء والمحبة المربية الفاضلة "مهدية البيطار"  صبحي قحاويش/فلوريدا
Posted by Samer Halawa on 11th February 2018
From Hadeel Abdelaziz Ababneh A woman who celebrated life, was filled with love. She had a beautiful spirit, strength, honesty engulfed with kindness I feel privileged that I have known her. May her soul Rest In Peace ❤️
Posted by Samer Halawa on 11th February 2018
From Jeannette Daaboul No words is enough to describe the beauty of your mother her kindness generosity loving and caring for any one around her she meant a lot for me and I always enjoyed her nice comments on face book she is greatly missed by me and I pray that her beautiful soul Rest In Peace and my sympathy to your dad and her nice children may God bless you all
Posted by Samer Halawa on 11th February 2018
From Laila Rajih Sabbah Dear Ammo Adel , Mona , Samer, Nael and all the grandchildren; It broke our hearts to see Aunti Mahdieh go. She was a strong woman with a golden heart . Her life was full of love and labour . She raised her kids to become the best that they can . She brought out the best in everyone. Although I just knew her for a short period but I really admired and loved her from the bottom of my heart . She had a way in making people enjoy her company . She was very generous and opened her house to everyone. She will be missed but for ever in our thoughts and prayers . Love u Aunti Mahdieh Rest In Peace
Posted by Zain Awad on 11th February 2018
May God rest her soul in peace. As far as i could remember, she has always been there for me, supporting me, cheering and encouraging me. I will miss seeing her name come up as one of the great people who loved and supported me. A wonderful mom of a great friend whose legacy will always live on in her children's and grandchildren's life. She will be greatly missed and always remembered and loved.
Posted by Samer Halawa on 11th February 2018
From Nawal Halawa لسعتني اليوم يا موت بفقدان صديقة عمري وشقيقة روحي زوجة اخي الأثيرة، مهدية البيطار التي كان لي الشرف بتعريفها بأخي، لا زال ذاك المشهد مجسدا امامي كأنه البارحة، لقاء تعارفي بسيط لدقائق على باب سيارة أخي التي صفها أمام باب السكن الداخلي للمعلمات. اتفقت معك عندما زرتك مرة واحدة على موعد التعارف وتمت الموافقة المبدأية، كنت الزوجة الحبية الرائعة تحملت ظروف الحياة ببأس شديد وكنت أما مميزة لمنى وسامر ونائل حلاوة، وجدة عظيمة لأول حفيد بل أما ثانية له، وخففت عن حبيبتك وشددت من أزرها، كنت النور لها والدفء ألحاني له. أصبحت يا أم سامر أما لأبطال صنعوا حياتهم ونجحوا فيها بقوة واستقلالية زرعتها في نفوسهم عندما تفوقت أنت في تربيتهم... وأصبحت فخورة بهم. أكتب كلمة فقدان وأعجب من نفسي كيف أجرؤ على كتابتها، هل لأنه كان مفاجئا وصادما، أجل يا صديقتي كان ولا زال موجعا ويئن قلبي حزنا كلما تذكرت تلك الحقيقة المؤلمة الموت الذي أخذ جسدك فقط أما روحك فهي ترفرف في العلا. لماذا يا صديقتي أخفيت عني مرضك وجراحتك لماذا؟ هل خفت علي كما بخاف بقية اخوتي لأن قلبي يصاب بهبوط فوري كلما حزن؟ انت تعرفين معزتك الخاصة، ومحبتي القلبية، فأنت التي أطفأت نار قلبي وتأجج روحي صباح وفاة أمي، كنت عندها وتركت لها معك رسالة، كانت نائمة وكنت آخر من رآها من العائلة، وصّلت الرسالة بأمانة وكنت أيضا جوابها الأخير لي. وأسسوا لي بما خفف عني ثقل الفقدان وأنا بعيدة عن أمي. حبيبتي مهدية كيف ترحلين بعد أن قاومت الموت فكنت عصيته لستة أسابيع، كنت أنت الحياة مجسدة بمعانيها السامية، لهذا فقدانك يا غاليتي ليس أي فقدان، انه فقدان متعلق بالروح الشقيقة التي تيتمت دون سابق إنذار. مهدية يا رفيقة روحي وأم حبيبتي منى التي كان الناس يظنون في الزمن الجميل قبل تشتتنا في التسعينات، انها ابنتي انا وليس أنت للشبه الكبير بيننا، كنّا نضحك سويا ونحن نحاول ان نقنع من لا يعرفنا انها ابنتك يا مهدية، انتظرتها مع أمي وأخي وزوجي على باب غرفة الولادة حتى طلت علينا وردتك كالحنونة ووهج الحب واللهفة تنطق بهم عينيها الساحرتين، لذا تعلقت روحي بها كالأبنة التي لم ألدها. لم تهدأ لسعة الفقدان المفاجيء يا أم سامر الغالية الا عندما سمعت صوت حبيبتك وحبيبتي مني، وصوت أخي عادل الذي خفت عليه مرارة فقدانك وهكلت همه كما هكلت هم منى، والغالي بكرك سامر الذي كنت وكان الله يرضى عليه وعلى اخوته على تواصل يومي معي، افتقدت نائلا لأنه لم يكون موجودا. أيها الموت متعدد الألوان والأشكال، أعرف انك حق لانه لا استمرار لحياة دون موت حياة، ولكنك اليوم حطمت قلبي بفقدان من ألجأ اليها كلما أرادت روحي أن تفضي بمكنون أسرارنا كنّا نسعد سويا بما تفرحنا به الحياة ونحزن لما تحزننا في آن. كنت يا عزيزتي مستمعة جيدة بعمق، ومخلصة في إسداء النصح، كان قلبك الكبير ملجأ آمنا لأسرار عائلتينا بخاصة والعائلة ككل بعامة. لن أنسى موقفك النبيل في أحد هذه الظروف الصعبة عندما كنت في زيارة لأهلي من بلد بعيد وخرجت حزينة... بقيت تبحثين عني حتى وجدتني ورجوتني ان أقضي ما تبقى لي من اجازة في شقتك التي يا دوب تكفي عائلتك الجميلة، وعندما اعتذرت لك، أخذت تبكي وأنت تقولي لي بيتك مفتوح لي ولعائلتي ومن العيب أن أكون بمكان غريب، لقد أثبت لي المثل الذي كنّا نسمعه وجسدته فعلا: (البيت الضيق بيوسع ميت محب) أثبت حسن منبتك وسمو خلقك مهدية يا حبيبتي انا واثقة انك تقرأيني لأن قلبي دليلي اكاد اسمع همسات روحك، لذا اشعر انك لا زلت معنا، حلمت بك مرتين فهدأ قلبي، كنت طاقة إيجابية مشعة كعادتك مع كل من حولك لأنك سكنت قلب كل من تعرف بك، أو زارك، أو زرته. كما كنت يا رفيقتي صديقة كل أفراد عائلتنا الكبيرة، وكنت مبدعة بالتوفيق بين الجميع بمقدرة هائلة وبعفوية بديهية سريعة تفوقت بها عمن حولك، كنت تتخلصي بلباقة شديدة من اي موقف لم تكوني مستعدة له. رحمك الله يا حبيبة الكل صديقتي الغالية مهدية البيطار أم سامر حلاوة، وزوجة أخي وأم أحبتي، وحبيبة عائلتك الطيبة البيطار، صادق العزاء لهم ولنا، روحك يا صديقتي تهيم سلاما في فضاء الكون الرحب، تتابع عن قرب من تركت وراءها بلهفة وحب، انطلقت روحك يا حبيبتي كفراشة شفيفة، كعصفورة مغردة تنثر درر المحبة والسلام في الفضاء السامي الرحب، وداعا حتى تلتحم أرواحنا من جديد... وداعا يا أعز الحبايب... نوال حلاوة 17 يناير 2018
Posted by Yasmeen Halawa on 10th February 2018
Teta Mahdieh will always be missed. I love her with all my heart and nothing can ever change that. She is an amazing woman wnd I still can't believe she's gone. It feels like just yesterday we were celebrating her birthday. I would have never thought it would be her last. She will always have a special place in my heart. All the special,touching,sad, and happy moments I will never forget.
Posted by Rasha Bamieh on 10th February 2018
It is still hard to believe you are no longer with us! Who knew our gathering in Toronto last summer would be the last. Your were the most loving and caring khalto.
Posted by Serene Qubein on 10th February 2018
I will always feel special to have been gifted two ‘precious moments’ embroideries handmade by aunti Mahdieh after she had only met me once. She was the life of every visit with her anecdotes and advice. I only wish I had more time to get to know. Her legacy lives in the smiles of her children. May your memories of her keep you strong till you all meet again.
Posted by Nabil Halawa on 10th February 2018
Mahdieh God bless her soul, gain the respect and love of all our family, she kept her own view of life at the same time respected other people view. I remember her advice to Conchy and me to take care of each other and keep the love in our family. Mahdieh grow a great family and took care of her kids in a way may be not every women can do. God bless your soul Rest In Peace Conchy and Nabil Halawa

Leave a Tribute